التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

في افتتاح الجولة الـ25 من الدوري

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

حسم التعادل الإيجابي بهدف لمثله مواجهة الشباب بمضيفه الفيحاء؛ ليتقاسم الفريقان نقاط المباراة، وذلك في اللقاء الذي أُقيم على أرض ملعب مدينة المجمعة الرياضية بالمجمعة لحساب منافسات الجولة الـ25 لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين لكرة القدم.

ورفع الشباب رصيده إلى 38 نقطة بالمركز السادس، وأيضًا أضاف الفيحاء نقطة لرصيده الذي أصبح 28 نقطة محافظًا على مركز الـ11 بجدول الترتيب.

جاء الشوط الأول متوسط المستوى، وتقاسم الفريقان السيطرة على مجريات اللعب، وهو الأمر الذي أدى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب، واختفاء الهجمات الخطيرة على المرميَيْن.

وكانت التسديدة الأولى في المباراة عند الدقيقة الـ4 بعدما هيأ جوانكا الكرة لنفسه على حافة منطقة الجزاء قبل أن يطلق تسديدة صاروخية، أنقذها مسلم آل فريج ببراعة؛ ليحرمه من افتتاح التسجيل. رد الفيحاء كان حاسمًا حين وضع أندريا تسيما فريقه بالمقدمة بتسجيله هدفًا سرعان ما ألغاه الحكم المونتيغري نيكولا دبانوفيتش بقوة القانون بعد أن عاد لتقنية الفار (16).

كرر أصحاب الضيافة فعلتهم مجددًا بالتسجيل، وهذه المرة عن طريق صامويل أوسو بعد أن تلقى تمريرة طولية من كارلوس فيلانويفا، وضعته بمواجهة المرمى مستغلاً سوء تمركز دفاع الشباب؛ ليسدد كرة قوية، استقرت في شباك مروان الحيدري معلنة أول الأهداف عند الدقيقة الـ(33).

وكما كان متوقعًا جاءت بداية الشوط الثاني في قمة الإثارة، واتضح إصرار فريق الشباب على عدم تكرار سيناريو الشوط الأول. والبداية كانت حينما أضاع أسبيريا فرصة لا تعوض عند الدقيقة الـ(56) حين نفّذ زملاؤه جملة تكتيكية مميزة، وصلت فيها الكرة بنهاية المطاف إلى حسن معاذ الذي بدوره مررها بينية أمام خط المرمى إلى الكولومبي الذي تسرع في تسديدها بمكان وجود الحارس (56).

في حقيقة الأمر هذه المحاولة كانت فقط إشعارًا لأصحاب الضيافة بموعد اقتراب هدف التعديل في شباكهم، وهو الذي جاء في الواقع بعد دقيقة واحدة فقط، وتحديدًا في الدقيقة الـ(57) برأسية من المزعج أسبيريا الذي تابع العرضية النموذجية من زميله سيبا، وارتقى لها فوق الجميع، ووضعها في الشباك ببراعة.

مسلسل إضاعة الفرص استمر من جانب الضيوف، وهذه المرة عن طريق ماكيتي ديوب الذي فشل في إيداع عرضية سيبا برأسه في الشباك رغم غياب الرقابة الدفاعية عنه (66). بعدها بأربع دقائق أرسل جوانكا مقصية جميلة، وقف القائم الأيمن في طريقها نحو معانقة الشباك.

وانتظرت جماهير الفيحاء حتى الدقيقة الـ78 لتشاهد أول فرصة خطيرة في الشوط الثاني عبر اللاعب حمد الجهيم الذي تلقى تمريرة مثالية من كارلوس فيلانويفا، وضعته منفردًا بمواجهة المرمى قبل أن يسدد كرة قوية، تصدى لها الحارس مروان الحيدري ببراعة منقذًا فريقه من هدف محقق.

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين الفيحاء الشباب الدوري السعودي للمحترفين

التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء

محمود الحمد سبق 2020-08-14

حسم التعادل الإيجابي بهدف لمثله مواجهة الشباب بمضيفه الفيحاء؛ ليتقاسم الفريقان نقاط المباراة، وذلك في اللقاء الذي أُقيم على أرض ملعب مدينة المجمعة الرياضية بالمجمعة لحساب منافسات الجولة الـ25 لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين لكرة القدم.

ورفع الشباب رصيده إلى 38 نقطة بالمركز السادس، وأيضًا أضاف الفيحاء نقطة لرصيده الذي أصبح 28 نقطة محافظًا على مركز الـ11 بجدول الترتيب.

جاء الشوط الأول متوسط المستوى، وتقاسم الفريقان السيطرة على مجريات اللعب، وهو الأمر الذي أدى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب، واختفاء الهجمات الخطيرة على المرميَيْن.

وكانت التسديدة الأولى في المباراة عند الدقيقة الـ4 بعدما هيأ جوانكا الكرة لنفسه على حافة منطقة الجزاء قبل أن يطلق تسديدة صاروخية، أنقذها مسلم آل فريج ببراعة؛ ليحرمه من افتتاح التسجيل. رد الفيحاء كان حاسمًا حين وضع أندريا تسيما فريقه بالمقدمة بتسجيله هدفًا سرعان ما ألغاه الحكم المونتيغري نيكولا دبانوفيتش بقوة القانون بعد أن عاد لتقنية الفار (16).

كرر أصحاب الضيافة فعلتهم مجددًا بالتسجيل، وهذه المرة عن طريق صامويل أوسو بعد أن تلقى تمريرة طولية من كارلوس فيلانويفا، وضعته بمواجهة المرمى مستغلاً سوء تمركز دفاع الشباب؛ ليسدد كرة قوية، استقرت في شباك مروان الحيدري معلنة أول الأهداف عند الدقيقة الـ(33).

وكما كان متوقعًا جاءت بداية الشوط الثاني في قمة الإثارة، واتضح إصرار فريق الشباب على عدم تكرار سيناريو الشوط الأول. والبداية كانت حينما أضاع أسبيريا فرصة لا تعوض عند الدقيقة الـ(56) حين نفّذ زملاؤه جملة تكتيكية مميزة، وصلت فيها الكرة بنهاية المطاف إلى حسن معاذ الذي بدوره مررها بينية أمام خط المرمى إلى الكولومبي الذي تسرع في تسديدها بمكان وجود الحارس (56).

في حقيقة الأمر هذه المحاولة كانت فقط إشعارًا لأصحاب الضيافة بموعد اقتراب هدف التعديل في شباكهم، وهو الذي جاء في الواقع بعد دقيقة واحدة فقط، وتحديدًا في الدقيقة الـ(57) برأسية من المزعج أسبيريا الذي تابع العرضية النموذجية من زميله سيبا، وارتقى لها فوق الجميع، ووضعها في الشباك ببراعة.

مسلسل إضاعة الفرص استمر من جانب الضيوف، وهذه المرة عن طريق ماكيتي ديوب الذي فشل في إيداع عرضية سيبا برأسه في الشباك رغم غياب الرقابة الدفاعية عنه (66). بعدها بأربع دقائق أرسل جوانكا مقصية جميلة، وقف القائم الأيمن في طريقها نحو معانقة الشباك.

وانتظرت جماهير الفيحاء حتى الدقيقة الـ78 لتشاهد أول فرصة خطيرة في الشوط الثاني عبر اللاعب حمد الجهيم الذي تلقى تمريرة مثالية من كارلوس فيلانويفا، وضعته منفردًا بمواجهة المرمى قبل أن يسدد كرة قوية، تصدى لها الحارس مروان الحيدري ببراعة منقذًا فريقه من هدف محقق.

14 أغسطس 2020 - 24 ذو الحجة 1441

09:40 PM

اخر تعديل

15 أغسطس 2020 - 25 ذو الحجة 1441

01:12 AM


في افتتاح الجولة الـ25 من الدوري

حسم التعادل الإيجابي بهدف لمثله مواجهة الشباب بمضيفه الفيحاء؛ ليتقاسم الفريقان نقاط المباراة، وذلك في اللقاء الذي أُقيم على أرض ملعب مدينة المجمعة الرياضية بالمجمعة لحساب منافسات الجولة الـ25 لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين لكرة القدم.

ورفع الشباب رصيده إلى 38 نقطة بالمركز السادس، وأيضًا أضاف الفيحاء نقطة لرصيده الذي أصبح 28 نقطة محافظًا على مركز الـ11 بجدول الترتيب.

جاء الشوط الأول متوسط المستوى، وتقاسم الفريقان السيطرة على مجريات اللعب، وهو الأمر الذي أدى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب، واختفاء الهجمات الخطيرة على المرميَيْن.

وكانت التسديدة الأولى في المباراة عند الدقيقة الـ4 بعدما هيأ جوانكا الكرة لنفسه على حافة منطقة الجزاء قبل أن يطلق تسديدة صاروخية، أنقذها مسلم آل فريج ببراعة؛ ليحرمه من افتتاح التسجيل. رد الفيحاء كان حاسمًا حين وضع أندريا تسيما فريقه بالمقدمة بتسجيله هدفًا سرعان ما ألغاه الحكم المونتيغري نيكولا دبانوفيتش بقوة القانون بعد أن عاد لتقنية الفار (16).

كرر أصحاب الضيافة فعلتهم مجددًا بالتسجيل، وهذه المرة عن طريق صامويل أوسو بعد أن تلقى تمريرة طولية من كارلوس فيلانويفا، وضعته بمواجهة المرمى مستغلاً سوء تمركز دفاع الشباب؛ ليسدد كرة قوية، استقرت في شباك مروان الحيدري معلنة أول الأهداف عند الدقيقة الـ(33).

وكما كان متوقعًا جاءت بداية الشوط الثاني في قمة الإثارة، واتضح إصرار فريق الشباب على عدم تكرار سيناريو الشوط الأول. والبداية كانت حينما أضاع أسبيريا فرصة لا تعوض عند الدقيقة الـ(56) حين نفّذ زملاؤه جملة تكتيكية مميزة، وصلت فيها الكرة بنهاية المطاف إلى حسن معاذ الذي بدوره مررها بينية أمام خط المرمى إلى الكولومبي الذي تسرع في تسديدها بمكان وجود الحارس (56).

في حقيقة الأمر هذه المحاولة كانت فقط إشعارًا لأصحاب الضيافة بموعد اقتراب هدف التعديل في شباكهم، وهو الذي جاء في الواقع بعد دقيقة واحدة فقط، وتحديدًا في الدقيقة الـ(57) برأسية من المزعج أسبيريا الذي تابع العرضية النموذجية من زميله سيبا، وارتقى لها فوق الجميع، ووضعها في الشباك ببراعة.

مسلسل إضاعة الفرص استمر من جانب الضيوف، وهذه المرة عن طريق ماكيتي ديوب الذي فشل في إيداع عرضية سيبا برأسه في الشباك رغم غياب الرقابة الدفاعية عنه (66). بعدها بأربع دقائق أرسل جوانكا مقصية جميلة، وقف القائم الأيمن في طريقها نحو معانقة الشباك.

وانتظرت جماهير الفيحاء حتى الدقيقة الـ78 لتشاهد أول فرصة خطيرة في الشوط الثاني عبر اللاعب حمد الجهيم الذي تلقى تمريرة مثالية من كارلوس فيلانويفا، وضعته منفردًا بمواجهة المرمى قبل أن يسدد كرة قوية، تصدى لها الحارس مروان الحيدري ببراعة منقذًا فريقه من هدف محقق.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، التعادل الإيجابي سيد الموقف في مواجهة الشباب والفيحاء ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

السابق التعاون يخسر بسداسية أمام الشارقة الإماراتي في دوري أبطال آسيا
التالى فيلانويفا يقدم شكوى لـ " الفيفا " للمطالبة بمستحقاته لدى الاتحاد