اقتران الرياضة بالتنمية والسلام يمثل رسالة عالمية سامية

أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، أن اقتران الرياضة بالتنمية والسلام يمثل رسالة عالمية سامية تسهم في تسخير الرياضة لتحقيق غايات التنمية والسلام، وهو الأمر الذي جسدته مملكة البحرين في العديد من المواقف والمبادرات التي أطلقتها تجاه المجتمع الدولي والتي جاءت متوافقة مع توجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه والرامية إلى تأكيد مكانة البحرين على المستوى العالمي وتفاعلها مع المجتمع الدولي في العديد من القضايا ومن بينها الرياضية.

وقال سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في تصريح له بمناسبة احتفال منظمة الأمم المتحدة باليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام والذي يقام تحت شعار «النشاط الرياضي والبدني أثناء جائحة فيروس كورونا»: «منذ زمن طويل لعبت الرياضة دورًا فاعلاً ومهمًا في جعل المجتمعات العالمية أكثر تماسكًا وقوة باعتبارها أداة فاعلة وقوية يمكن من خلالها تعزيز العديد من القيم الرائدة وإيصال رسائل فريدة من نوعها باعتبار الرياضة باتت لغة عالمية وقادرة على تعزيز القيم الأساسية للتنمية المستدامة وتعزيز السلام العالمي وتأصيل التسامح والتعايش السلمي بين الجميع».

وتابع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة: «شهدت مملكة البحرين خلال السنوات الماضية حراكًا رياضيًا بارزًا على مختلف الأصعدة، وتمكنت المملكة من خلال استضافتها للفعاليات الرياضية والشبابية من تأكيد رسالتها السامية نحو العالم بضرورة تسخير الرياضة من أجل التنمية والسلام في العالم، وعمدت المملكة إلى استغلال الرياضة من أجل تطبيق هذا الشعار بصورة صحيحة وعلى أرض الواقع حتى باتت البحرين واحة السلام والأمن والتعايش والتنمية في مختلف المجالات».

وأوضح سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة: «لقد تمكّنا في مملكة البحرين من جعل الرياضة سفيرة لنا في مختلف المحافل، وأظهرنا للعالم من خلال منتسبي رياضتنا المشاركين في مختلف المسابقات العالمية أن مملكة البحرين تدعم جميع المبادرات الأممية الرائدة التي تسهم في اقتران الرياضة بالتنمية والسلام، وأن مملكة البحرين ماضية في تحمل مسؤوليتها تجاه المجتمع الدولي في جعل الرياضة أكثر تفاعلاً مع السلام والتنمية واستغلالها لإشاعة أجواء السلام والتعايش السلمي في العالم وإحلال التنمية في جميع بلدان العالم».

وبيّن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن «المجتمع الدولي يمر في الفترة الحالية بجائحة فيروس كورونا ونحن في مملكة البحرين نشاطر المجتمع الدولي جهوده نحو مواجهة هذا الفيروس، ولكننا في الوقت ذاته نؤكد على أهمية الرياضة وممارستها بصورة مثالية وآمنة، فمملكة البحرين وضعت نظامًا رياضيًا متميزًا في هذه الفترة من أجل تشجيع المواطنين والمقيمين على اتباع نظام رياضي صحي وآمن ونشط خلال هذه الأيام وتوفير العديد من البرامج والفعاليات لممارستها من قبل أفراد المجتمع أثناء تواجدهم في المنزل، ونحن نثمن عاليًا التزام أبناء البحرين بجعل الرياضة أسلوب حياة يومي في مختلف الظروف».

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، اقتران الرياضة بالتنمية والسلام يمثل رسالة عالمية سامية ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام

التالى السماح بممارسة الغوص بدءًا من اليوم