هــــكــــــــــذا هـــــم الـــكــــبــــار

كوني من عائلة رياضية، كنت كثير السماع عن معالي الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة رحمه الله، خاصة من والدي العزيز الذي كان كثير الحديث عن المرحوم، وبكثر ما سمعت عن هذه الشخصية وقرأت عنها وما شاهدته، كان لي شرف الجلوس معه ومقابلته في أكثر من مناسبة، تأكد لي من خلالها معرفة هذا الإنسان عن قرب والتعرف على شخصيته بصورة مباشرة.
حينها توصلت إلى سبب المحبة الكبيرة التي يكنها الناس وعشقهم لهذا الرجل صاحب القلب النقي الجميل، المؤنس عند مجالسته والاستماع إلى أحاديثه التي لا تمل وكلامه وأسلوبه، وتيقنت عندها أنه إنسان نادر ومن الأشخاص الذين يصعب وجودهم في هذا الزمان.
وجدته إنسانًا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، إن تحدثت عن تواضعه فسأكون مقصرًا في ذلك، وإن تكلمت عن كرمه وأخلاقه وأبوته فقد تخونني الكلمات في ذلك، والسبب واحد وهو أن الكبار في قيمهم من الصعب أن نفِيَهم القليل من حقهم ونعجز عن وصف شخصيتهم كما هو المرحوم معالي الشيخ عيسى بن راشد.
من الصعب في زماننا أن تجد شخصًا يتفق على حبه الجميع، ليس من داخل البحرين فقط؛ وإنما في كل دول الخليج وأيضًا في وطننا العربي الكبير، لأنه بكل بساطة عامل الناس بطبيعته وبأخلاقه ونظافة قلبه، لم يحمل يومًا سوءًا على أحد أينما كان، ولأنه كان مثاليًا في تعامله مع الجميع وله من الحنكة الشيء الكبير في إدارة الأمور، لهذا السبب كان حزن الجميع كبيرًا على فقد هذا الرمز الكبير. فرحمك الله يا بوعبدالله وتغمد روحك الطاهرة في جنة النعيم إنه مجيب الدعاء.


عبدالله الذياب
أمين السر المساعد بالاتحاد الكويتي لكرة اليد
عضو لجنة الخبرات بالاتحاد الآسيوي لكرة اليد

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، هــــكــــــــــذا هـــــم الـــكــــبــــار ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام

التالى والله زمــان في رمضان