ماتت اوسلو

ماتت اوسلو
ماتت اوسلو

بقلم: غيرشون باسكين*

ماتت أوسلو. يبدو ان هذه القضية الوحيدة التي عليها اجماع، ليس فقط بين الاسرائيلين، بل بين الفلسطينيين ايضا. هذا ايضا ما سمعته من اكثر من 100 اسرائيلي و فلسطيني من الطيف السياسي على الجانبين خلال مشاورات اجريتها معهم خلال الاسابيع الثلاثة الماضية.

عالميا، بشكل غير معلن، فان معظم اعضاء المجتمع الدبلوماسي في اسرائيل و فلسطين، والذين يمثلون العالم كله تقريبا، يقولون نفس الشيء. الوحيدون الذين يرفضون الاعتراف بذلك، هم اصحاب المصلحة المباشرة، اما سياسا او اقتصاديا، في المحافظة على اسطورة أوسلو وعملية السلام حية. معظم الاسرائيليين و الفلسطينيين يتفقون ايضا، على ان قادتهم، نتنياهو وعباس، غير قادرين على التفاوض على اتفاقية سلام بينهم. العدد الاكبر من الفلسطينيين، يعتقد ان عباس يجب ان يترك الرئاسة ويعقد انتخابات جديدة، ومع ذلك، لا احد في فلسطين يعرف كيف يرأب الصدع السياسي ما بين فتح وحماس، ويضع نهاية للانقسام الكارثي في البيت السياسي الفلسطيني. الفلسطينيون ايضا ينقصهم خيار واضح لقائد يخلف عباس.

في المقابل، الاسرائيليون يعلمون ان نتنياهو لن يحقق السلام مع الفلسطينيين، وكذلك ايضا ايا من الرموز السياسية التي تتنافسه لتصبح رئيس الوزراء البديل. بالنسبة للاسرائيليين، قضية السلام مع الفلسطينيين، بقيت خارج جدول الاعمال لسنوات عديدة. بالنسبة للفلسطينيين، قضية السلام لم تبدو ابعد ما تكون عن واقعهم اليومي، خاصة الان مع الضم الاسرائيلي الوشيك.

خلال الأسابيع الثلاثة الماضية ، قدمت لي هذه المشاورات ثمانية نماذج مفصلة لاتحادات فدرالية او كونفدرالية إسرائيلية فلسطينية، وهناك نموذج واحد آخر على الأقل في الطريق. ومن المثير للاهتمام، أن جميع النماذج لديها مؤيدون من كل من إسرائيل وفلسطين ، وأنصارها يتخطون الخطوط السياسية لليسار واليمين. تم إطلاق وتطوير جميع النماذج من قبل إسرائيليين وفلسطينيين - بعضها بشكل منفصل والبعض الآخر معًا ، مع الاعتراف بأن نموذج الفصل في أوسلو ("نحن هنا" و"هم هناك" وتفصل بيينا الجدران والأسوار") لم يعد صالحًا. وقد أدركت جميع النماذج أهمية الأرض بأكملها بين النهر والبحر لكل من الشعبين. تشدد بعض النماذج، فيما بعضها الاخر يتجاهل، الأهمية التي يوليها معظم الإسرائيليين والفلسطينيين لتقرير المصير القومي والعرقي. تلك النماذج التي تقلل من التركيز على تقرير المصير تقترح هوية فوق-وطنية غير-عرقية وغير-دينية يمكن أن تتطور. بعض النماذج التي تقلل من اهمية قضية الأمن الشخصي تتبنى وجهة النظر(السذاجة) أن تنفيذ النموذج سيخلق السلام وسيحصل الجميع على الأمن. تركز بعض النماذج على الحقوق المتساوية لجميع الذين يعيشون على الأرض كأهم مبدأ ضروري للسلام الحقيقي. تحاول جميع النماذج المقترحة تمكين حرية الحركة، قدر الإمكان- ردا على قيود الاحتواء الموجودة حاليًا- على الفلسطينيين أكثر من الإسرائيليين ، ولكن الإسرائيليين أيضًا محدودون في واقع اليوم في افتقارهم إلى حرية الحركة. تحاول بعض النماذج محو الحدود بينما تصر بعض النماذج الأخرى على أنه يجب تحديد الحدود وتعريفها. تأمل جميع النماذج أن نتمكن في نهاية المطاف من الوصول إلى حرية الحركة عبر تلك الحدود.

تحاول بعض النماذج إنشاء نظام الحصص ووضع قيود على أعداد الافراد من مجتمع واحد (يهود أو فلسطينيون) الذين يعيشون داخل المجتمع الآخر، ولكن جميع النماذج تقبل المبدأ القائل بأنه داخل التقسيمات الجغرافية المستقبلية (الولايات أو اقاليم أو المحافظات) لابد أن يكون هناك مجتمع أقلية من الجانب الآخر. يرى بعض مناصري النماذج الفيدرالية المختلفة أن الدولة الواحدة وأجزائها لها هوية سائدة لأحد الجانبين - إسرائيلي أو فلسطيني - حتى إلى حد تسمية الاتحاد الفدرالي بأكمله إما إسرائيل أو فلسطين.

يعتقد جميع مؤيدي نموذج معين أن نموذجهم يلبي الاحتياجات الأساسية والأكثر أهمية لكلا الشعبين. البعض مقتنع أنه من الأسهل قبول نموذج كونفدرالي يحافظ على السكان الأساسيين لصيغة الدولتين الموجود منذ عام 1936 مع تمكين الناس من العيش في أي من الدولتين (مع نظام حصص "كوتا") على أساس التفريق بين وضع الإقامة عن وضع الجنسية. وبهذه الطريقة ، يمكن الحفاظ على الهوية السياسية لكلتا الدولتين من خلال تصويت مواطنيها في الانتخابات الوطنية ، بغض النظر عن الدولة التي يقيمون فيها. فيما يمكن الحفاظ على نظام الحصص (الكوتا) على حجم الأقليات عن طريق الحد من الهجرة، المتمثلة بحق العودة للاجئين الفلسطينيين، أو قانون العودة ضمن القانون الإسرائيلي الحالي لليهود، مما يمكن من المحافظة على أغلبية واضحة لكلتا المجموعتين الوطنيتين داخل الحدود الرسمية من دولهم. يؤكد المؤيدون الأساسيون للنماذج الفيدرالية على أننا نحتاج إلى دستور أساسي يضمن الحقوق المتساوية الكاملة للجميع ويتيح للمجتمعات التعبير عن هوياتهم في قوانين الاتحاد الكونفدرالي وأجزائه (ولايات، اقاليم، ومحافظات ، إلخ). من الواضح أن جميع النماذج تحاول مواجهة العناصر الأربعة الرئيسية للصراع: المساواة (أو انعدامها)، والهوية، والأرض، والأمن.

من الواضح أن محاولة التوصل إلى نموذج أو مبادئ للنماذج التي تتطلع إلى إنهاء الصراع والسيطرة الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني أمر صعب للغاية عندما يبدو بعيدًا جدًا ومنفصلًا تمامًا عن الواقع. ولكن، من المهم الإشارة إلى أن الأحداث الأكثر إثارة في النصف الثاني من القرن العشرين ، مثل سقوط جدار برلين والاتحاد السوفيتي ، ونهاية الفصل العنصري في جنوب أفريقيا ، ونهاية الإبادة الجماعية في رواندا وإعادة بنائها الناجح، وأكثر من ذلك، كانت جميعها أحداث لم يتوقعها الخبراء. يمكن أن يحدث التغيير بسرعة وعادة لا يتم توقعه أو تقييمه من قبل الخبراء.

ان طريقي للتطلع إلى المستقبل هي المساعدة في إطلاق عملية تبدأ فيها أعداد متزايدة من الإسرائيليين والفلسطينيين معًا في تصميم نماذج لمستقبلهم بعد أوسلو. هناك عمل على هذا الصعيد يمكن وينبغي القيام به بشكل منفصل - أحادي القومية ، ولكن يجب أن يتم التفكير والتفكير المهم والأساسي لتخطيط التصميم معًا. كلما كانت المجموعات المشاركة بالتفكير من الاسرائيليين و الفلسطينيين أكثر تنوعًا ، كلما حققنا نجاحًا أكبر في مواجهة القضايا الأكثر أهمية لنا جميعًا.

*الكاتب هو رجل أعمال سياسي واجتماعي كرّس حياته لدولة إسرائيل وللسلام ما بين إسرائيل وجيرانها. صدر كتابه الأخير "السعي من أجل السلام في إسرائيل وفلسطين" من قبل مطبعة جامعة فاندربيلت وهو متاح الآن في إسرائيل وفلسطين. وسوف يظهر قريبا باللغة العربية في عمان وبيروت.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، ماتت اوسلو ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : القدس

التالى اخبار فلسطين أجواء حارة ولا تغير يذكر على درجات الحرارة