اوروبا وأميركا واجترار الكلام عن القلق والسلام!!!

اوروبا وأميركا واجترار الكلام عن القلق والسلام!!!
اوروبا وأميركا واجترار الكلام عن القلق والسلام!!!

حديث القدس

الاتحاد الاوروبي وأميركا هما القوتان المؤثرتان بقوة في التطورات الدولية ومنطقة الشرق الأوسط بصورة خاصة، وهما الأكثر إعرابا عن القلق والرغبة في تحقيق السلام ولكن دون أية خطوات عملية لكبح الاحتلال ووقف ممارساته، وتمارس أميركا دورا مدمرا للسلام بتأييدها الأعمى للاحتلال والاستيطان والقدس الموحدة كعاصمة أبدية لإسرائيل.

قبل يومين زار رؤساء بعثات دول الاتحاد الاوروبي قرية العيسوية في القدس واطلعوا على الانتهاكات الاحتلالية الكبيرة وأعربوا عن قلقهم من تدهور الأوضاع . وقبل يومين أيضا قال وزير خارجية الولايات المتحدة «مايك بومبيو» إن الإدارة الأميركية لا تزال مهتمة بملف السلام الفلسطيني الإسرائيلي في إشارة منه الى «صفقة القرن » وهي المبادرة الأميركية المرفوضة فلسطينيا، ولكن بومبيو هذا قال إن واشنطن تنظر في مجموعة من الخطوات التي تمكنها من مساعدة رئيس وزراء إسرائيل في معركته الانتخابية في آذار المقبل.

واضح ان الاتحاد الاوروبي لم يفعل شيئا ميدانيا لوقف الاستيطان مثلا، ولا لهدم البيوت في القدس والضفة الغربية وقد بلغت مئات المنازل في العام الماضي وحده. والإدارة الأميركية كما هو معروف تقف مع نتنياهو بكل قوة وتدعم السياسة الإسرائيلية بلا حدود ويكفي أنها ، مثلا اعترفت بالقدس الموحدة عاصمة لهم .

لقد ماتت كل هذه التصريحات والأحاديث المزيفة عن السلام ولم يعد اجترارها يجدي نفعا ولا يجد حتى من يستمع إليه ، لان المطلوب اتخاذ خطوات عملية ضد الاستيطان وسياسية الاحتلال المدمرة لكل امكانات السلام، وقد أعلنت إسرائيل بالأمس عن استمرار الاستيطان وإعلان مجموعة واسعة من الأراضي «محميات طبيعية» أي أنها أرض مصادرة ، ويتسابق قادة الاحتلال للإعلان عن مخططات ضم الأغوار رسميا... والأسوأ منها هذا أيضا إغراق بعض المناطق الفلسطينية بالمياه العادمة من المستوطنات وغيرها.... وتقف الولايات المتحدة كما يقف الاتحاد الاوروبي موقف المتفرج على هذه الممارسات ويواصلان الإعراب عن القلق أو الاهتمام بالسلام.

إن إسرائيل تقتل السلام ومن يساندها يقتل السلام أيضا ومن لا يعارضها ميدانيا وعمليا يساهم أيضا في قتل عملية السلام من جذورها.

إن المنطقة رغم الهدوء على سطحها، تمتلئ بدواعي وأسباب الانفجار في أعماقها، والاحتلال هو المدمر الرئيسي للمنطقة في ما هو قادم...!!

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، اوروبا وأميركا واجترار الكلام عن القلق والسلام!!! ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : القدس

السابق اخبار فلسطين أسير قاصر يروي لحظات اعتقاله وتعذيبه من قبل المستوطنين
التالى اخبار فلسطين الخارجية تحذر من "استغلال الهولوكوست لإخفاء وجه الاحتلال الحقيقي"