رداً على أكاذيب نتنياهو بشأن فلسطين

رداً على أكاذيب نتنياهو بشأن فلسطين
رداً على أكاذيب نتنياهو بشأن فلسطين

بقلم: الدكتور جمال سلسع

متى تتوقف الأكاذيب الإسرائيلية التي تجلد شعبنا الفلسطيني وتمس قضيتنا وتصلبها فوق أعمدة الضلال والاحتلال والقتل، من أجل استمرار الاحتلال على دمائنا وهدم بيوتنا وتشريدنا.

على مدى التاريخ يتعرض شعبنا لموجات سوداء من الأضاليل، فيلتقطها الغريب وتروجها الصهيونية المسيحية، فيتعاملون معها وكأنها حقائق تاريخية، تؤكدها الصهيونية وتقدمها للعالم على طبق من الضلال.

واليوم تعود هذه الاضاليل السوداء على لسان نتنياهو، وكما يدعي بأن هذه الأرض هي الوعد الالهي لهم، ويتبجح في مواقف كثيرة بأنها ستكون من النيل الى الفرات، كما يؤكد ذلك علمهم بخطّيه الأزرقين.

وهنا يجب ان ندافع عن تاريخنا ووجودنا بكل الوسائل بما في ذلك حقائق من توراتهم. اذ يؤكد كتاب التوراة ان الله قد اخرجهم من مصر واحبهم كما أخرج الفلسطينيين من كفتور " قبرص" الى أرض فلسطين وكما أخرج الاراميين من قير الى بلاد العرب. مؤكدا سبحانه وتعالى ان الشعب اليهودي مثله مثل الكوشيين " الشعوب الاخرى".

ففي سفر " عاموس" اصحاح 9 اية 7 يقول مخاطبا اسرائيل: الستم لي كبني الكوشيين يا بني اسرائيل؟ يقول الرب.. ألم أُصعد اسرائيل من أرض مصر، والفلسطينيين من كفتور وارام من قير"

فلماذا يأتي اليوم نتنياهو ويرشقنا بأضاليله؟ هل لأن اعلامنا العربي قاصر ولا يفهم الحقائق؟ أم ماذا؟!

ألا يدري نتنياهو بأن الله قد نقض عهده مع اسرائيل، فلماذا يتبجح بهذا الوعد الذي انتزع منه؟

ألأن الغرب والصهيونية المسيحية تُسانده في أضاليلنه؟ وانا اليوم اقول له وللعالم وللصهيونية المسيحية: كفاكم دجلا وتضليلا. انظر ماذايقول سفر "ارميا" اصحاح 31اية31- 33 "ها انها تأتي أيام يقول الرب أقطع فيها مع بيت اسرائيل عهدا جديدا لا كالعهد الذي قطعته مع ابائهم يوم اخذت بأيديهم لأخرجهم من أرض مصر لأنهم نقضوا عهدي مع أني كنت سيدهم يقول الرب".

وهذا توضيح للعهد القديم الذي وعد الرب اسرائيل به، أنه قد اضمحل وزال واتى العهد الجديد، عهد السلام والمحبة بين الشعوب، خاصة الفلسطينيين الذي اخرجهم الرب من كفتور الى فلسطين والاراميين الذي اخرجهم الرب من قير الى بلاد العرب، كما اخرج اسرائيل من مصر.

ان تجار المؤامرات والحروب يحاولون العبث بالحقائق من اجل استلاب الارض والانسان، لهذا على الانسانية في هذا العالم ان تتحرك ضد التزوير والضلال والاحتلال باسم التوراة.

فعهد الله الجديد هو عهد شريعته شريعة المحبة والسلام خاصة بين الشعوب التي احبها واخرجها من عبوديتها الى ارض فلسطين وديار العرب.

فمتى يتحرك اعلامنا الفلسطيني وبمساندة اللجنة الرئاسية لشؤون الكنائس كي يتحرك اعلامنا العربي؟

يكفي النوم الاعلامي على حقنا التاريخي!

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، رداً على أكاذيب نتنياهو بشأن فلسطين ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : القدس

السابق اخبار فلسطين واشنطن تدين قرار محكمة العدل الأوربية بوسم منتجات المستوطنات
التالى اخبار فلسطين حماس "خارج الاستهداف" الاسرائيلي للمرة الاولى في غزة